أخبار

بيتكوين يأخذ مقعد خلفي في أستراليا. التجار توقفوا عن قبولها

بيتكوين الآن ضد تحديا آخر في أستراليا. الأشياء لم تكن أبدا على نحو سلس لهذه العملة الرقمية في أرض الكنغر والكوالا. وقد توقف العديد من التجار في جميع أنحاء أستراليا قبول المدفوعات بيتكوين، التعامل ضربة قاسية لاعتماد بيتكوين في البلاد.

قرار التجار الأستراليين بعدم قبول بيتكوين يأتي قريبا بعد أن قررت البنوك الاسترالية الكبرى بالإجماع إغلاق حسابات معظم التبادلات بيتكوين في البلاد. في الشهر الماضي 17 تبادل بيتكوين تعمل في أستراليا تلقت إشعارات تخمين لهم عن إنهاء الخدمات المصرفية. ومن بين 17 عملية تبادل، رأى 13 منهم أن حساباتهم مغلقة دون أي سبب، وأن التحقيقات المتعلقة بها قد واجهت طريقا مسدودا في جميع الحالات تقريبا.

رأت البنوك أن قرار إغلاق الحسابات المملوكة لشركات بيتكوين تم على أساس كل حالة على حدة لضمان الامتثال لقوانين مكافحة غسل الأموال في البلاد. ولكن هذه التبادلات بيتكوين لم تعط أبدا أي أسباب أو حتى فرصة لإجراء التغييرات اللازمة لضمان الامتثال. بيد أن توقيت هذه الخطوة من جانب البنوك الاسترالية أثار أسئلة تتعلق بشرعية أفعالهم.

>

اقرأ المزيد: البنوك الأسترالية تتوقف عن تقديم خدماتها إلى شركات بيتكوين

كانت الحسابات الخاصة ببورصات بيتكوين مع البنوك الاسترالية التي تستكشف حاليا جدوى دمج تكنولوجيا بلوكشين في عملياتها. وأشار مؤخرا أحد كبار المسؤولين التنفيذيين من أحد هذه البنوك إلى أن بيتكوين يتحول إلى تهديد للنظام المصرفي التقليدي.

قبل الفشل المصرفي، اعتبرت أستراليا واحدة من البلدان الواعدة لاعتماد بيتكوين. الآن مع البنوك إغلاق الحسابات وتضاؤل ​​المعاملات بيتكوين دون وصفة طبية جعلت التجار التفكير في قرارهم لقبول المدفوعات بيتكوين. كما أثر التصور العام حول بيتكوين المرتبط بالجرائم على اعتماده في أستراليا.

حاليا لا يوجد أي من التبادلات الاسترالية بيتكوين الحصول على الخدمات المصرفية كما حساباتها إما مغلقة (13 تبادل) أو المجمدة (4 التبادلات). ولم يعرف بعد وضع تحقيقات ضد هذه البنوك بشأن إلغاء الحسابات. ومع ذلك، فإن مستقبل بيتكوين في أستراليا تبدو قاتمة في الوقت الراهن.

اقرأ المزيد: السيناتور الأسترالي يطلب الاستعلام عن حظر بيتكوين للبنوك